Photo: Rolf Schulten/epd
15/04/2021

سوق العمل الألماني يفرض متطلبات أكثر على اللاجئات!

أظهرت دراسة حديثة من معهد نورمبرغ لأبحاث التوظيف، أن اللاجئات يواجهن عقبات أكثر من اللاجئين الذكور، تحول دون اندماجهن بسوق العمل الألماني! فبعد خمس سنوات، توظف 28%من النساء، بينما تمكن 60% من الرجال من إيجاد فرص عمل مناسبة!

تمنع المهام الأسرية المرأة من العمل، فالنساء اللواتي لديهن أطفال دون سن الثالثة من العمر، فرصهن أقل بنسبة 11 نقطة مئوية مقارنة بالنساء اللاتي ليس لديهن أطفال!

مهن النساء أكثر لغوية

بالإضافة إلى ذلك ، عملت النساء في بلدانهن الأصلية في كثير من الأحيان بمجالات كالتعليم والصحة! هذه الخبرات المكتسبة ببلدان المنشأ يصعب مواءمتها مع المطلوب بسوق العمل الألماني! بينما كان الرجال يعملون غالبًا في مجالات صناعية وعضلية، ما يتيح لهم التأقلم والانخراط سريعًا بالعمل في ألمانيا، بغض النظر عن مستواهم اللغوي، بينما يتعين على النساء اتقان اللغة الألمانية لإيجاد فرص عمل مناسبة!

ضرورة تطوير قدرات اللاجئات!

توضح مؤلفة الدراسة يوليا كوسياكوفا أن ما سبق يعني ضرورة زيادة الاستثمار لتعليم وتطوير قدرات للنساء المهاجرات، لتمكينهن من العودة إلى العمل بأسرع وقت. كما يجب أن تحصل اللاجئات على دعم هادف، هذا يتطلب دورات مصممة خصيصًا للعائلات التي لديها احتياجات رعاية أطفال.