© Rawan Yasser/Unsplash
13/04/2021

ميركل تهنئ بحلول رمضان.. وأزمة وجودية تهدد مساجد ألمانيا!

هذه هي السنة الثانية على التوالي التي تلقي فيها كورونا بظلالها الثقيلة على رمضان. قام بعض السياسيين الألمان بتهنئة المسلمين في ألمانيا بالشهر المبارك وطالبوهم بالالتزام بالقوانين.

مفوضية الاندماج تهنىء المسلمين وتطالبهم بالبقاء بالمنزل

الناطقة باسم مفوضية الاندماج في الحكومة الاتحادية، أنيت ويدمان ماوتس، هنأت المسلمين في ألمانيا بقدوم شهر رمضان بتسجيل صوتي قائلة: “أتمنى لجميع المسلمين والمسلمات وقتاً طيباً. إنه ثاني رمضان يمر على المسلمين تحت وباء كورونا. يجد الكثيرون صعوبة بالاستغناء عن الحياة الاجتماعية خلال هذا الشهر، لأن رمضان هو أكثر من مجرد شهر للصيام ويتعلق بالعمل الجماعي والتواجد مع الاخرين. ولكن كما هو الحال في عيد الفصح. لن تكون العلاقات الاجتماعية ممكنة إلا في الدوائر العائلية القريبة أو من خلال اجتماعات الانترنت. ربما من الأسهل الاسترخاء مع الأشخاص المقربين جداً فقط. من المهم أن نبقى يقظين بدافع الاهتمام ببعضنا البعض، والامتناع عن التجماع والامثال لقواعد السلامة لحماية أحبائنا. أتمنى لكم جميعاً أن تجدوا القوة والدعم. شكرا لكم على البقاء في منازلكم والاعتناء بأنفسكم كما الاخرين. ابقوا بصحة جيدة”.

رسالة المستشارة الألمانية لمسلمي ألمانيا

بدورها أيضاً هنأت المستشارة أنجيلا ميركل، المسلمين بقدوم الشهر عبر رسالة نشرها موقع الحكومة الاتحادية. جاء فيها:

أعزائي المسلمين والمسلمات،
لكم مني أطيب التحيات القلبية بمناسبة حلول شهر رمضان! أتمنى لكم ولأسركم أيامًا مباركةً في شهر التدبر والسكينة. نعيش منذ ما يزيد على عام بأكمله في ظل ومع الجائحة التي جلبت في ثناياها العسر والكثير من التحديات – لاسيما على المؤمنين والطوائف الدينية.
إنّ القيود التي بات تطبيقها لازمًا على الحياة العامة تشعرنا بالأسى، خصوصًا في الأوقات التي نعبّر فيها عن الإيمان في جماعة ونمارس فيها الشعائر الدينية ونحتقل بالأعياد معًا. يجب علينا في هذه الأسابيع على وجه الخصوص أن نتحلى مرةً أخرى بالصبر، حتى وإن استصعبنا ذلك. لذا، أتمنى لكم أن تجدوا سبلاً ووسائل للحفاظ في حياتكم الدينية على الترابط والصلات الوثيقة فيما بينكم رغم المسافات الواجب الالتزام بها.
إن شهر رمضان لشهر التآزر والتراحم – شهر نذكر فيه المحتاجين ونهبهم الدعم، حيث يعوًل الكثيرون وخاصة كبار السن الذين يعانون من تبعات الجائحة على إيجاد السند واستمداد القوة من الاهتمام والدعم الذي يتلقونه من الآخرين. أتمنى لكم ولأسركم الخير كله وبالطبع أيضًا وافر الصحة! جعل الله شهر رمضان وقت سلام وسكينة داخلية ووقتًا للتضامن والتكاتف رغم الظروف الصعبة التي نمر بها!

نشر موقع الحكومة الاتحادية هذه التهنئة مرفقة بالصورة أعلاه

المساجد في أزمة وجودية

قال رئيس الاتحاد الاقليمي للمجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، محمد حجاج، لصحيفة برلينرمورغن بوست: “عادة ما تحصل المساجد خلال شهر رمضان على 60 إلى 70 بالمائة من ميزانيتها السنوية. إذا اختفى ذلك ستصبح المساجد بأمس الحاجة إلى المال” وأضاف حجاج: “العام الماضي ، تم تعويض حالات الفشل بمساعدة كورونا من ولاية برلين، ونحن ممتنون جدا. لكن لم يحدث الكثير هذا العام. عدا عن ذلك، فقد كان هناك ما يقارب من 400 شخص حاضرين دائماً على موائد الإفطار بالمساجد قبل كورونا، لم يعد ذلك ممكناً الان”.

وقال حجاج إن المساجد ليست مجرد أماكن للصلاة، بل هي أيضًا مراكز اجتماعية مهمة للنقاش واللقاء مع الاخرين، خاصة للأشخاص الذين يعيشون بمفردهم، أو الأشخاص الذين يعيشون بمساكن ضيقة كاللاجئين.

اللقاح لا يفسد الصيام

تشير تجربة حملات التطعيم السابقة إلى أن العديد من المؤمنين سيتجنبون اللقاح خلال الصيام على أي حال. لذلك تخشى منظمة الصحة العالمية (WHO) من أن التجمعات الجماهيرية يمكن أن تؤدي إلى موجات جديدة من العدوى. تعقيباً على ذلك، أكد مفتي المملكة العربية السعودية، عبد العزيز آل الشيخ، أن اللقاحات لا تفسد الصيام. وقال المفتي إن اللقاح لا يعتبر كنوع من الغذاء ويتم إعطاؤه عن طريق الحقن العضلي. وتشارك السلطات الدينية في تركيا، إندونيسيا، والإمارات العربية المتحدة وتونس نفس الرأي.