Bild von sobima auf Pixabay
26/03/2021

دروس خصوصية لـ 50 الف طالب في هامبورغ!

تريد وزارة التربية في هامبورغ تقديم دروس خصوصية لـ 50 الف طالب في هامبورغ من خلال برنامج تعليم وارشاد. يهدف البرنامج إلى تعويض التأخيرات في التعلم بسبب عمليات اغلاق المدارس المرتبطة بفيروس كورونا في المدينة الهانزية. ووفقاً لوزير التربية والتعليم المحلي تيس رابي، يعاني حالياً ما يصل إلى 20% من طلاب هامبورغ من تأخير في التعلم بسبب عمليات الإغلاق وتراكم يجب تعويضه. وأوضح رابي أنه من الممكن تعويض التحصيل العلمي للطلاب من خلال برنامج تعليمي سيبدأ بعد العطلة الصيفية إذا سمح الوباء بذلك.

برنامج ارشاد للتعليم الخاص

لإتمام عملية تقديم الدروس الخصوصية للطلاب، اعتمدت الوزارة برنامج ارشاد يسمى “Setting the Course” وهو برنامج مُنشأ ومعمول به منذ عام 2013. من خلاله البرنامج يمكن أن يدرّس المعلمون الطلاب وأطفال المدارس لمدة أربع إلى خمس ساعات كل أسبوع. وبحسب وزارة التربية، أتمّ التدريب على البرنامج حتى الآن ما يزيد عن 2000 طفل في هامبورغ. وعقّب الأستاذ د. مايكل جورينج، الرئيس التنفيذي لشركة “تيست” مؤسسة البرنامج: “نحن على يقين من أن برنامج التوجيهي يمكن أن يصبح نموذجاً لكل ألمانيا”.

البرنامج تطوعي!

لإنجاح البرنامج، جندت المؤسسة طلاباً مدرسين من خلال دورة تدريبية، من بينهم  1000 معلم، بأجر 15 يورو للساعة الواحدة. ويقدّر رابي أنه سيكون هناك حاجة إلى ما يقرب من 2000 إلى 3000 “مدرس” للعمل ضمن البرنامج. أضف إلى ذلك، أن البرنامج تطوّعي، وأنه يمكن للطلاب أن يقرروا بأنفسهم ما إذا كانوا يريدون المشاركة فيه أم لا. لكن في حال أراد الطلاب المشاركة فإن الدروس ستكون مُلزمة وستتم في مجموعات صغيرة من أربعة إلى ثمانية طلاب في فترة ما بعد الظهر. وبحسب ما نُقل عن وزير التربية، تخضع كيفية العمل على البرنامج حالياً للمفاوضات بين الحكومة الاتحادية والولايات.

50 ألف تلميذ يحتاجون للتدريب!

وفقاً للإحصائيات هناك ما يقرب من 20 % من أطفال المدارس في هامبورغ يعانون من عجز في التعلم والمجال النفسي والاجتماعي، ما يعني أن ما يصل إلى 50 ألف تلميذ يحتاجون إلى التدريب من خلال هذا البرنامج.