©Mutaz Enjila
11/03/2021

عمدة هامبورغ ينتقد ميركل وقواعد كورونا الجديدة بشدة

أثارت الجلسة الخاصة لحكومة هامبورغ التي اجتمعت مطلع الشهر الجاري بشأن التخفيف الحالي لقيود جائحة كورونا، جدلاً حاداً بين أعضائها. وكثّف عمدة المدينة بيتر تشينتشر انتقاداته للقرارات الحالية الصادرة عن مؤتمر رؤساء الوزراء الذي جمعهم بالمستشارة أنجيلا ميركل، والذي تلقى انتقاداً شديداً أيضاً من معارضة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي.

تشينتشر: نواجه معضلة كبيرة

ونقلت صحيفة آبندبلات عن العمدة تشينتشر قوله: “نحن نواجه معضلة كبيرة لأننا لا نستطيع تحمّل اتخاذ خطوات كبيرة في ضوء تطور الوباء. وفي الوقت نفسه، فإن الضغوطات علينا مرتفعة للغاية لاتخاذ مثل هذه الخطوات الافتتاحية”. وأضاف: “لقد خططنا بالفعل لاتخاذ القرارات الآمنة كما قالت المستشارة، وليس المسير في طرق غير آمنة. وفوق ذلك مارست بعض الولايات ضغوطاً قوية علينا للمسير بخطوات أكبر نحو الانفتاح”.

الأزمة قد يطول أمدها

وأشار تشينتشر إلى استسلام المستشارة بعد بضع ساعات من الاجتماع عندما قالت “إن الانفتاح لن يساعد في حصار الوباء”. ثم تم رفع معدل الإصابة من 35 إلى 50 “، وأضف العمدة: رفع المعدل يعني أنه في بعض الولايات سيتم اتخاذ خطوات افتتاحية كما في السابق. وعقبّ، صحيح نحن يمكننا القيام بذلك، ولكن على الجميع أن يدرك أن هذا يمثل مخاطرة إضافية. وشدد تشينتشر على أن ذلك سيعني أن الأزمة سيطول أمدها”.

تشينتشر ينتقد ولاية شليسفيغ هولشتاين

ذكر تشينتشر بأن الخطوات الافتتاحية الكبيرة يمكن أن تأتي في وقت لاحق. وانتقد أيضاً فتح متاجر تجارة التجزئة، على الرغم من أن معدل الإصابة لم ينخفض عن قيمة 50 لكل 100 ألف نسمة. وأضاف، دون أن يذكر صراحة شليسفيغ هولشتاين: “هناك خطر بالغ من فتح التسوق في جميع أنحاء ألمانيا”.

لا يزال هناك عوامل خطر كبير

وتابع تشينتشر وسط تصفيق الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وحزب الخضر واليسار، “من غير المقبول لمجرد وجود حملة انتخابية “في مكان ما في ألمانيا” ان يتم الانفتاح بهذا الشكل”. وقال بأنه يتفهم قرارات مؤتمر كورونا التي صدرت في اجتماع MPK، لكن هناك بوادر خطر كبير يجب الحذر منها”. ولفت إلى أن كل فرد في ألمانيا سيكون جزء مما أسماه “مجتمع العدوى” واختتم: “لا يمكننا في هامبورغ تحديد المسار بمفردنا. كما أنه من غير الممكن أن يتم إطلاق القرارت دون دراسة ودون ان نكون جزء منها. هذا هو السبب في تنفيذ الخطوات الافتتاحية في هامبورغ “بشكل حذر” لأننا ما زلنا في وضع حرج حقاً”.

تشينتشر يقوض الثقة بالسياسة

من جانب آخر نقلت صحيفة هامبرغر آبندبلات عن دينيس ترينغ، زعيم المجموعة البرلمانية لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، استغرابه أن يدعم تشينتشر القرارات وبعد ذلك  يتهم الحكومة الفإتحادية بعدم الكفاءة وتقوض الثقة في السياسة، وذكَّر أيضاً أن تشينتشر قال الأسبوع الماضي “كلما فعلت برلين شيئًا ما، يحدث بشكل خاطئ”. وأضاف تيرينغ: “هذه التصرفات لا تساعدنا على المضي قدماً في معركتنا ضد الفيروس”.

ترينغ ينتقد سياسة المدارس

واختتم ترينغ، “من جهة أخرى أظهرت حكومة هامبورغ تحت قيادة تشينتشر عدداً من نقاط الضعف في إدارة الأزمة”، وانتقد قائلاً: “هناك سوء إدارة كارثي في السياسة المدرسية منذ بداية الوباء. بالإضافة إلى وجود فوضى مستمرة في تخصيص مواعيد التطعيم”.