Bild von Daniel Bone auf Pixabay
05/03/2021

تغريم صالة رياضية منعت سيدة من التدريب بسبب حجابها

أرادت سيدة محجبة في شهر فبراير من العام الماضي، إجراء جلسة تدريب تجريبية في استوديو لياقة في حي فينترهوده Winterhude. أخبرها العاملون في الاستوديو أن التدريب ممنوع بغطاء للرأس، وبرروا ذلك لأسباب صحية وأمنية وأشاروا إلى أن ذلك هو جزء من قواعد المركز.

الرجال يمارسون الرياضة مع غطاء الرأس

بما أن بعض الرجال يتدربون وهم يرتدون قبعات رياضية أو أغطية للرأس، شعرت السيدة بالتمييز ضدها بسبب دينها. راسلت السيدة مجدداً رسالة لمُشغّل المركز وذكرت أنها كانت ترتدي حجاب مخصص لممارسة الرياضة وكانت قادرة على التدريب بشكل جيد عندما تم منعها. جاءها الرد بالبريد الإلكتروني بأن الحجاب يعتبر “خطر أمني” على المركز ولا علاقة لقرار المنع بالعنصرية.

تغريم صالة الألعاب الرياضية

تقدمت السيدة بشكوى ضد مركز اللياقة ورأت محكمة المقاطعة بسانت جورج في هامبورغ، أن هذا التصرف ينم عن تمييز عنصري غير قانوني. صدر حكم المحكمة بأن تدفع صالة الألعاب الرياضية للسيدة صاحبة الدعوى تعويضاً تبلغ قيمته 1000 يورو. عبرت السيدة عن سعادتها بصدور القرار، وقالت في مقابلة لها مع راديو NDR 90.3 أنه ما فعلته كان خطوة صغيرة تهدف للقضاء على العنصرية اليومية التي تتعرض لها المحجبات.

ليست الحالة الأولى بحسب مركز الاستشارات

تم دعم قضية السيدة من قبل مركز أميرة للخدمات الاستشارية ومكافحة التمييز في هامبورغ. وقالت إليزا ميمونة المستشارة في المركز إنها كانت على دراية بالعديد من تلك الحالات التي تحدث في كل مكان وليس فقط في الصالات الرياضية، وأنها تلقت شكاوى بحدوث تصرفات عنصرية ضد المحجبات حدثت في أماكن العمل والهيئات الحكومية والأماكن العامة وفي المراكز الصحية.