©Mutaz Enjila
26. فبراير 2021

ميناء هامبورغ يتعرض لخسائر فادحة بسبب انخفاض الإنتاج

تعرض ميناء هامبورغ لخسائر فادحة خلال عام 2020. حيث تم تم تحميل أو تفريغ عدد أقل من الحاويات بنسبة تقارب 8 %. وقال أكسل ماتيرن عضو مجلس التسويق في الميناء أمس الخميس، إن إنتاج الشحن البحري انخفض بنسبة 7.6 % وكانت التوقعات أن تكون الأرقام أسوأ.

انخفاض عدد الحاويات

ووفقًا للإحصاءات، انخفض إنتاجية الحاويات من 9.3 مليون حاوية في عام 2019 إلى 8.5 مليون في العام الماضي، أي ما يعادل نسبة 7.9 %. كذلك انخفض تداول البضائع السائبة، مثل الخامات والفحم والسوائل والحبوب أو الأسمدة، من 41.3 مليون إلى 38.5 مليون طن، ويرجع ذلك جزئيًا إلى استخدام وقود أقل لمحطات الطاقة وإنتاج الصلب.

ميناء هامبورغ يفقد حصته الأكبر في السوق

على الرغم من أن التراجع لم يكن كبيراً كما كان يُخشى، ألا أن خسارة هامبورغ لحصتها في السوق كانت أكثر من الموانئ الرئيسية في شمال أوروبا. حيث سجل ميناء روتردام انخفاض 3.2 % وأنتويرب 1.2 %. انخفضت حصة هامبورغ من إجمالي الأعمال في الشمال بنسبة 1.2 %. هذا يعني أن ميناء هامبورغ لا يزال إلى حد بعيد من موقع ثالث أكبر ميناء في شمال أوروبا، ومتأخر كثيراً عن روتردام بحصة سوقية تبلغ 36.3 % وعن أنتويرب بنسبة 30.4 %.

نمو طفيف متوقع للعام الحالي

تعتمد هامبورغ بشكل كبير على التجارة مع الصين، وهناك حاوية من كل ثلاثة  تأتي من الصين. بالإضافة إلى ذلك، سحب أصحاب السفن أيضاً خدمة الخطوط الملاحية المنتظمة من هامبورغ في أعقاب أزمة كورونا. لذلك حذر مايكل ويستهاجمان عضو وزير الاقتصاد من المقارنة، وقال يمكن أن تصبح هامبورغ أكثر كفاءة هذا العام. وذكر كيف عادت الأمور إلى التحسن مرة أخرى في الخريف الماضي. ورغم وجود تخوّف من تكرار الخسارة،  إلا أن مسؤولو ميناء هامبورغ للتسويق يتوقعون \أن يكون هناك تحسن طفيف خلال العام الحالي.