Bild von Engin Akyurt auf Pixabay
05/02/2021

انخفاض معدل الوفيات في الولايات الاتحادية الشمالية

في نهاية عام 2020، كان عدد الوفيات في ألمانيا أكبر بكثير من المتوسط ​​المسجل في السنوات السابقة. ومع ذلك، فإن عدد الوفيات الإضافية – مثل وفيات كورونا – في ولايات ساكسونيا السفلى وشليسفيغ هولشتاين ومكلنبورغ-بوميرانيا الغربية وهامبورغ وبريمن هو أقل من المعدل الوطني. ويقدم المكتب الاتحادي للإحصاء حالياً أرقاماً مؤقتة جديدة حول معدل الوفيات الزائدة في ألمانيا كل أسبوع تقريباً بسبب كورونا. وتعطي الأرقام المقدمة فكرة عن عدد الأشخاص الذين توفوا في فترة معينة أكثر مما كان متوقعاً بناءً على أرقام العام السابق.

زيادة كبيرة بعدد الوفيات في الربع الأخير من عام 2020

تظهر أرقام العام الماضي زيادة كبيرة في عدد الوفيات في الربع الأخير من عام 2020 ، وهو ما لم تشهده ألمانيا منذ فترة طويلة. اذ يتم تسجيل كل حالة وفاة، بغض النظر عن الظروف الدقيقة للوفاة ان كانت بكورونا او غيرها. وإذا ارتفع العدد الإجمالي للمتوفين فجأة بشكل حاد، فهذا يعني أن هناك تغير جديد قد طرأ. يقول ديمتري جدانوف من معهد ماكس بلانك للأبحاث الديموغرافية في روستوك: “هذه الزيادة في الربع الأخير من عام 2020 ترجع بالتأكيد إلى Covid-19. لا يوجد سبب آخر يدعو للاعتقاد بأن الأمر ليس كذلك”.

يجب أن تؤخذ وفيات كورونا في الاعتبار

تتم مقارنة الزيادة بعدد الوفيات بشكل عام مع وفيات Covid-19 المبلغ عنها رسمياً من معهد روبرت كوخ (RKI). ويتوقع الباحث جدانوف أن يؤدي ارتفاع معدل البطالة خلال الجائحة إلى زيادة معدل الوفيات. لكنه يتوقع أيضاً أن يكون لإجراءات كورونا المتعلقة بالإغلاق مثلاً، تأثير إيجابي أيضاً على عدد الوفيات: وهنا يقول جدانوف. “إذا كنت تعمل من المنزل وتفضي اغلب وقتك فيه، فلن تكون عرضة للوفاة بحادث مروري”.

 انخفاض معدل الوفيات في الولايات الاتحادية الشمالية

لدى الولايات الاتحادية نسب مختلفة جداً من الوفيات الإضافية. فإذا نظرنا إلى عدد الوفيات الزائدة في كل ولاية خلال الربع الأخير من عام 2020 مقارنة بالمتوسط ​​للسنوات السابقة من 2016 إلى 2019، فإن ساكسونيا تحتل المرتبة الأولى بنسبة 46 %، تليها براندنبورغ بـ 20 % وفي برلين مع 18 %. من ناحية أخرى، ارتفع عدد الوفيات في ولايات ساكسونيا السفلى وشليسفيغ هولشتاين ومكلنبورغ-بوميرانيا الغربية وهامبورغ بنسبة تتراوح بين 2 و 7 % فقط مقارنة بالسنوات السابقة. لذلك فإن مدن الشمال تُعتبر في وضع جيد للغاية بالمقارنة مع باقي الولايات على الصعيد الوطني.

معاناة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا في الشمال

تختلف الأعداد المنخفضة نسبياً حسب الولاية، كما يقول الباحث جدانوف، لكن مثل هذه الاختلافات القوية في زيادة الوفيات لا يمكن تفسيرها. يقول العالم: “أعتقد أن معدل الوفيات الإضافية في شمال ألمانيا كان منخفضاً نسبياً حتى الآن لأن عدد الإصابات بكورونا كان منخفضاً أيضاً”.