Foto: Abbas Aldeiri
13/01/2021

هل لقاح كورونا آمن.. ولماذا يرفضه البعض؟

‎هل لقاح كورونا آمن بالرغم من الإجراءات المعجَّلة؟، ‎هناك إجماع بين أشهر علماء الفيروسات بأن المخاوف بشأن سلامة هذا اللقاح، ليست في محلها، ويقولون إنه ورغم تعجيل إجراءات الموافقة، إلا أن ذلك لا يعني الاستغناء عن معايير السلامة الضرورية. وتفسير ذلك يعود إلى أن بعض عمليات المراجعة تتم بالتوازي وليس تباعا وهو ما وفّر الوقت بطبيعة الحال، ووفق الشركة الألمانية المطوِّرة للقاح تمّ تطعيم ما يزيد عن 45 ألف  شخص باللقاح الجديد “بي ان تي 162 بي2”  حتى الآن، ولم يتم تسجيل أيّ آثار جانبية خلال التجارب السريرية لحد الآن في هامبورغ.

اعتراض على أخذ اللقاح!

يعترض عدي الدايات الشاب السوري على اجبار الجميع أخذ اللقاح، بينما هو سيحاول جاهداّ عدم أخذ اللقاح، ويقول بأن الحكومة الألمانية لم تقدم تطمينات بأن اللقاح لن يكن له آثار جانبية، كل ما تحدثت عنه الحكومة أنه مطابق للمواصفات الأوروبية!، يتساءل عدي، في حال مطابقته للمواصفات الأوربية ألا يجب أن تضع الحكومة الألمانية بعض الملاحظات والإرشادات لمن يود أخذ اللقاح!، وعليه فهو غير مستعد لأخذ اللقاح في هذه الأيام، ومن خلال حديث الشاب السوري مع بعض الزملاء، أخبره أحدهم أن الدولة ستفرض اللقاح على الجميع ومن لا يلتزم سيمنع مثلا من السفر خارج البلاد!، يتساءل عدي ما جدوى منعي مثلاً من السفر إذا كنت غير مصاب بالكورونا!، لماذا تفترض الحكومة أنني ساصاب ويجب علي أن أخذ اللقاح؟.

مستعد لأخذ اللقاح وبدون شروط!

من جانب أخر، أعرب يسار عن استعداده لأخذ اللقاح هو وعائلته المكونة من خمسة أطفال وزوجته ، ففي ظل ازدياد أعداد المصابين في ألمانيا بجائحة كورونا وفي ظل الحديث عن اللقاح بين أوساط الشعب الألماني واللاجئين يقول يسار: “لا مشكلة عندي من أخذ اللقاح اذا كان يظهر فعالية ضد الوباء وكذلك أفراد أسرتي رغم اعتراض الكثيرين على أخذ اللقاح وبما أن البداية والأولوية ستكون للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم ٨٠ عاماً فما فوق نجد الفرصة الكافية لاتخاذ قرار، فيما اذا كان الخيار أخذ اللقاح أم لا. ويضيف يسار أنه من خلال العينة التي يقابلها بشكل يومي من الألمان ولا سيما كبار السن يجد الأكثرية منهم جاهزة لأخذ اللقاح أما فئة الشباب فليست متشجعة لأخذ اللقاح بذات الحماس ولا سيما أن أخذ اللقاح اختياري وليس إجباري لحد الآن على الأقل.

فرض اللقاح على الجميع

يجب فرض اللقاح على الجميع، فلا يمكن معرفة ما إن في المستقبل ستكون هناك موجة ثالثة لكورونا أم أن الفيروس لن يظهر مجدداً، ومن الطبيعي أن أفكر بأخذ اللقاح، بهذه الكلمات أجاب الشاب السوري علي الشيخ ويقول: “سيتم فرضه بشكل غير مباشر من خلال طلب إثبات اللقاح عند التقدم الى العمل أو الى الدراسة، ولست مقتنعاً بنظرية المؤامرة العالمية، التي نسمعها من رافضي اللقاح والتي أصبحت كثيرة ومتناقضة وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على التخبط والكلام بدون أي دليل”.
يضيف الشيخ: “حان الوقت للعودة للحياة الطبيعية، فالجميع يرغب بالتخلص من  كابوس كورونا والذي قلب حياتنا رأساً على عقب، ورغم أن اللقاح تم إنتاجه بشكل سريع، إلا أن جميع العالم كان يطالب بهذا اللقاح وإنقاذ البشرية من هذه الجائحة القاتلة، وحان الوقت للتخلص من هذه الكمامة التي بدأت آثارها ترهق الجميع وتظهر على الوجه نظراً لطول مدة استخدامها”.
لا يبدو فادي الباشي راضي عن فرض اللقاح بشكل اجباري على الجميع، إلا أنه لا يمانع من أخذ اللقاح في حال كان أحدهم يعاني من عوارض الكورونا كنقص المناعة أو الفتمينات ويفضل فادي أب لثلاث أطفال أن يعتمد على العلاج الطبيعي وأن يكتسب المناعة الطبيعية من خلال تحصين المرء لنفسه والإكثار من الفيتامينات
Photo :  Abbas Aldeiri