Foto: Roland Magunia/Funke Foto Services
5. ديسمبر 2020

وزيرة الصحة في هامبورغ تدعو السكان للتطعيم ضد كورونا

من المفترض أن يتوفر اللقاح ضد كورونا قبل حلول نهاية العام، وفي هامبورغ تجري التحضيرات لإعداد مركز التطعيم في قاعات المعارض. لأجل ذلك تحاول وزيرة الصحة ميلاني ليونارد من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الآن إقناع سكان هامبورغ بالتطعيم.

التطعيم يحمي الجميع

الاستعدادات الفنية تسير بشكل جيد في قاعات المعارض، ولكن في النهاية يعتمد الأمر على رغبة سكان هامبورغ في التطعيم. بهدف ذلك تنظم وزيرة الصحة حملة لتوضيح أن التطعيم لا يحميك فحسب، بل يحمي الآخرين أيضًا. تقول الوزيرة: “إذا أردنا السيطرة على الوباء وأن نعيش حياتنا الطبيعة بالطريقة التي نريدها، فإن التطعيم ضروري لذلك”.

ليس الجميع على استعداد للتطعيم

وفقًا لمسح أجرته شركة التأمين الصحي Barmer، فإن أكثر من نصف الناس في هامبورغ وبالضبط 64% منهم مستعدون للتطعيم. ذلك يعني أن واحد من كل خمسة أشخاص لا يرغب بالتطعيم. عدم رغبة البعض بالتطعيم تعود للخوف من الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث لاحقاً. وفقًا للمسح، فإن 43 % فقط يثقون حاليًا بأن اللقاح آمن.

التطعيم “عمل تضامني”

تحدثت الوزيرة ليونارد أيضًا عن أن أخذ التطعيم هو عمل تضامني، وأضافت: “من المنطقي أن أذهب للتطعيم لحماية الآخرين في حال كنت أعمل في أماكن معرضة لخطر الإصابة. وبهذه الطريقة أيضاً سوف أحمي نفسي من إصابة محتملة مستقبلاً”. وأكدت الوزيرة أنه لن يكون هناك حل وسط بشأن السلامة والموافقة على اللقاح، فإما الحماية وإما التسليم للإصابة. وناشدت ليونارد أهالي هامبورغ بالقول: “تعاملوا مع الموضوع بجدية وقرروا!”

يشار إلى أن المركز الموجود في قاعات المعرض صُمم ليستوعب ما يصل إلى 7000 لقاح يوميًا. تعتمد إمكانية الوصول إلى هذه السعة على مدى سرعة وجود عمل فرق التطعيم المتنقلة في هامبورغ والمستشفيات التي تقدم التطعيم أيضًا.

Foto: Roland Magunia/Funke Foto Services