Photo: Bernd von Jutrczenka/epd
16. نوفمبر 2020

ميركل تدعو لتقليل التواصل.. واختلاف اتحادي حول قيود كورونا!

أعلنت المستشارة أنجيلا ميركل عن اجراءات جديدة للحد من انتشار كورونا على المدى الطويل تبدأ في يوم الأربعاء المقبل (25 تشرين الثاني/نوفمبر)، من المقرر أن تطلق الحكومة الألمانية وحُكام الولايات قرارات ينبغي أن تنطبق أيضاً بعد نهاية العام الجاري، حسبما أعلنت ميركل مساء اليوم بعد ساعات طويلة من التشاور مع الحُكام، بيد أنه يتعين معالجة “مجموعة متنوعة من المشاكل”.

ميركل لا تتفق مع حُكام الولايات!

ووفقا لميركل، رفض حُكام الولايات الاتحادية فرض قيود إلزامية جديدة بسبب الوباء، وقالت المستشارة عقب المناقشات التي انتهت قبل قليل في برلين، إن غالبية الولايات ترى أنها لن تتخذ سوى “تغييرات قانونية محددة” قبل انتهاء القواعد الحالية آواخر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وأكدت المستشارة أنها لا توافق على موقف الحكام ذلك إلى حد ما! وشددت المستشارة على أنه منذ تطبيق قيود كورونا التي اتخذت في اكتوبر/ تشرين الأول الماضي، استقر وضع انتشار العدوى، بيد أنه لم يتم تحقيق تسطيح منحنى الإصابات في البيانات، وقالت ميركل إنه لا يزال بعيدا عن نسبة الإصابة المقبلولة (50 إصابة لكل 100 ألف نسمة) لذلك، ينبغي أن يستمر الناس بحماية أنفسهم من خلال تقييد التواصل المباشر إلى أقصى حد ممكن.

تأمين الكمامات بأسعار وكميات مناسبة للجميع

كما دعت الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات المواطنين للحد بشكل كبير من التواصل المباشر، وينبغي أن يمتنعوا تماما عن الاحتفالات الخاصة، وينبغي أن تقتصر الاجتماعات الخاصة مع الأصدقاء والمعارف على عدد محدود جدًا وللضرورة، ويشمل ذلك الأطفال والشباب، ويجب حماية الأشخاص المعرضين للخطر بشكل خاص من العدوى بفيروس كورونا بأقنعة FFP2، وأن تتوفر الكمامات بأسعار مقبولة جدًا للجميع، وخاصة الأشخاص الذين يبلغون أكثر من 65 عاماً والأشخاص الذين يعانون ظروف صحية خاصة، وعلى الحكومات المحلية والحكومة الاتحادية تحمل النسبة الأعلى من التكاليف.

s