Foto: Abbas Aldeiri
06/10/2020

هامبورغ تفشل بالحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري!

حددت حكومة هامبورغ لنفسها أهدافاً رئيسية لحماية المناخ، فبحلول عام 2030 من المقرر أن تنخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى حد كبير بنسبة قد تصل إلى 55%، كما صرح حزبا الاشتراكي الديمقراطي والخضر، عند اعلان ائتلافهما الحاكم، بأن مدينة هامبورغ ستصبح نموذجية “محايدة مناخياً” قبل عام 2050.

انخفاض انبعاثات “CO 2”

يجري مكتب الاحصائيات في شمال ألمانيا كل عامين دراسة لمعرفة نسب الاحتباس الحراري، وتظهر الدارسة أن نسبة الاحتباس الحراري في هذه المره انخفضت فقط 0،5% مقارنة بالعام 2018! ووفقاً للدراسة انخفض انبعاث ثاني اكسيد الكربون CO 2 في هواء مدينة هامبورغ، ففي عام 2018 كان 16398000 وهذا العام 16321000.
 

حركة النقل الجوي وتأثيراتها على المناخ!

أظهرت الدراسة أن نشاط حركة النقل الجوي ساهمت بزيادة انبعاث غازات الاحتباس الحراري، كما ازدات حركة السكك الحديدية حوالي 40% مقارنة بالأعوام الماضية، ووفقاً للدراسة انخفضت الانبعاثات من حركة المرور بشكل طفيف، ويقول القائمون على الدراسة إن حركة النقل كان بمقدورها تخفيض الانبعاثات بشكل طفيف، إلا أن العوامل البيئة في هذا العام لم تساعد على ذلك.

حققت صناعة هامبورغ أكبر انخفاض في انبعاث الغازات

تحقق أكبر انخفاض بنسبة الانبعاثات في المجال الصناعي هذا العام، حيث خُفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 181000 طن في غضون عام واحد! في المقابل زاد التلوث من المنازل الخاصة والمؤسسات التجارية بشكل طفيف! وتظهر الأرقام القادمة أن هامبورغ تفقد مرة أخرى مسار تخفيض انبعاثات غاز الاحتباس الحراري، ويقول مانفريد براش مدير مركز بوند للدراسات: “إن سياسة حكومة هامبورغ لتخفيض الانبعاثات الحرارية ينذر بالفشل، وبالنظر للنتائج الأخيرة، نرى فشل سياسة حكومة هامبورغ المحلية في حماية المناخ”.