Photo by Charlein Gracia on Unsplash
14/09/2020

اعتداء جنسي بمركز لرعاية الأطفال.. والمتهم مشرف!

تقدم مجموعة من الآباء بشكوى بحق موظف يعمل في مركز” AWO” لرعاية الأطفال  في منطقة نيندورف وبالتحديد في بلدية روزنغارتن، حيث يتهم الآباء أحد المشرفين على رعاية الأطفال بالاعتداء جنسياً على الأطفال داخل المركز، بينما إدارة المركز بادرت بفصل المشرف وفتح تحقيق بحقه لمعرفة حالات الاعتداء والكشف عن العدد الحقيقي للأطفال المعتدى عليهم.

عدد الأطفال المعتدى عليهم غير معروف!

علمت إدارة المركز عن الحادث بعد أن أبلغ والدا الفتاة المعتدى عليها بالحادث مساء يوم الخميس الماضي، بعد هذه الإبلاغ دعت إدارة المركز أباء المتضررين إلى اجتماع في اليوم الثاني من انتشار الأخبار، أكد كنود هندريكس رئيس قسم الرعاية النهارية أنه تم الإبلاغ عن حالة واحدة مسيئة في المركز، بينما لا يزال عدد الأطفال المعتدى عليهم غير معروف.

الآباء يطالبون باجتماع طاريء

أعلنت إدارة مركز رعاية الأطفال أن الموزف المتهم جديد في قسم رعاية الأطفال و لم يتم تعيينه إلا في مطلع هذا العام، وتم نقله إلى قسم رعاية الأطفال في بداية شهر آب/ أغسطس، قبل ذلك كان المتهم يعمل في قسم آخر بالمنشأة، وقال كنود هندريكس إنه فور انتشار هذه الأخبار مساء الخميس، تم فصل الموظف وإبلاغ الشرطة.
مركز الرعاية جديد!
يوجد لمنظمة “أفو” AWO Social Services District Hannover gGmbH أكثر من 60 مركزا للعناية بالأطفال نهاراً في شمال ألمانيا، وقد تم بناء مركز نيندورف في بلدية روزينغارتين وافتتح في شهر كانون الثاني/ يناير مطلع هذا العام، ويستقبل هذا المركز الأطفال دون سن السسادسة.
بدأ العمل على إنشاء مركز نيويندورف في شهر آذار/ مارس من عام 2019 بعد إصدارا قرارات الإعفاء الضريبية على مراكز الرعاية النهارية، وبلغت قيمة التكاليف حوالي 1,6 مليون دولار.

رئيس بلدية روزنغارتن يأسف لما حصل!

أبدى ديرك سايدر رئيس بلدية روزينغارن أسفه لما حصل وقال: “إنه حادث مؤسف، ولا ينبغي أن يحدث أي أعتداء في مراكز الأطفال، سنفعل كل ما في وسعنا لعدم تكرار هذه الحوادث “، كانت هناك بالفعل صعوبات عند الافتتاح، نظرًا لوجود نقص في الموظفين المتخصصين، اقتصر العمل في البداية على مجموعتين بدلاً من المجموعات الثلاث المتوفرة الحالية.

نقص في عدد المختصين بدور الرعاية

رغم الإعلانات المتكررة عن طلب المزيد من الموظفين المختصين في دور الرعاية للأطفال إلا أن مركز نيندورف ما زال يعاني من قلة المختصين العاملين في رعاية الأطفال، هذا النقص يعاني منه جميع مراكز الرعاية، حيث تظهر أحد الاستطلاعات التي اجرتها جمعية التعليم والتدريب على 2600 مركز في عموم ألمانيا أن تسعة من أصل عشرة مراكز تعاني من قلة المختصين في رعاية الأطفال.

تعزيز الثقة بدور الرعاية للأطفال!

نظرا لهذه القلة في عدد الموظفين المختصين برعاية الأطفال، أبدى فريق العمل في دار رعاية الأطفال بمنطقة نيدنورف سعادتهم عندما أنضم لهم الموظف المتهم في شهر آب/أغسطس الماضي، يقول كنود هندريكس: “الموظفون الآن في حالة صدمة”. ويضيف هندريكس: “إذا كانت هناك حالة إساءة ، فهذا يدمر الثقة الموجودة، ومن المهم الآن العمل من خلال القضية مع الآباء والأطفال لتحسين صورة دور الرعاية والعاملين فيها”.