Foto: Michael Rauhe / Funke Foto Services
08/09/2020

ازدياد حالات العنف ضد الموظفين في هامبورغ

ازدادت في الأونة الأخيرة حالات التعنيف والتنمر ضد الموظفين في ولاية هامبورغ، تقول كاتيا كارغر رئيسة الاتحاد الألماني لنقابات العمال (DGB) في هامبورغ، إن أعمال الشغب تحدث فعلا ضد الموظفين في دائرة المواصلات “DB” وضد الشرطة والمعلمين، وهذه الحالات قد ازدادت بالفعل خلال السنوات الأخيرة.

تعرض موظف القطار للتعنيف!

الجميع يستذكر حادثة العنف التي حدثت في القطار القادم من ولاية شمال الراين فيستفالين المتجه إلى محطة القطارات الرئيسية بمدينة هامبورغ، يومها تشاجر أكثر من 100 شخص من عشاق كرة القدم مع الموظفين في القطار، لم يكن الاعتداء فقط لفظيا، بل تطور يومها لاعتداء جسدي على الموظفين وتم تكسير المطعم في القطار وبعض الكراسي. صحيفة هامبورغر آبيندبلات التقت بالموظفة المعنفة ذلك اليوم، وقالت كلوديا بوخ البالغة من العمر 51 عاماً: “كان يوم 29 آب/ أغسطس 2015 من أسوء أيامي في العمل، يومها تشاجر أكثر من 100 عاشق لكرة القدم مع موظفي القطار، ولم نستطع ضبط الأشخاص المعنفين، بل هاجمونا لفظياً وجسدياً! لن أنسى هذا اليوم ما حيت”.

العنف ضد الشرطة

لا يقتصر التعنيف على الموظفين في القطارات، بل أن المعلمون والشرطة لديهم نسبة عالية من العنف تجاههم، تضيف كاتيا كارغر، حيث تظهر الأرقام لعام 2019 أكثر من 1939 حالة تعنيف مورست ضد الموظفين في هامبورغ، ووفقاً لرد برلمان هامبورغ المحلي على طلب حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، اقترب عدد الموظفين المعنفين في هامبورغ إلى حاجز الـ 2000 موظف، منهم أفرد شرطة ورجال إنقاذ ومعلمين وموظفي قطارات.. إلخ، فقد تعرض رجال الشرطة بالولاية هذا العام لأكثر من 87 حالة تعنيف لفظي وجسدي على حد سواء!

المعلم يخشى من الطالب!

يتحدث سفين كويرينغ من نقابة التعليم والعلوم (GEW) في هامبورغ عن التعنيف الذي يتعرض له بعض المعلمين، فقد تعرض العديد من الأساتذة للعنف من قبل الطلاب في المدارس، ويوجد العديد من الحالات التي تجعل المعلم يخشى من طالبه! وعلى الرغم من عدد حالات التعنيف الموجهة ضد الموظفين في هامبوغ إلا أن رئيسة الاتحاد الألماني لنقابات العمال (DGB) كاتيا كارغر تطالب الناس التعامل بلطف مع الموظفين ولأجل ذلك لفت الانتباه إلى التعنيف الممارس ضد الموظفين أطلق الاتحاد الألماني لنقابات العمال حملة تحت مسمى”لا تنس أبداً، هنا يوجد شخص يعمل لأجلك”، وحملة أخرى تحت مسمى” سوف أوصلك إلى المنزل في الحافلة وانت تضربني!” كم يمكن قراءت هذه الحملات على مبنى نقابات العمال في شارع بيسينبيندر هوف”Besenbinderhof”.