Photo: Amal,Berlin
16. يونيو 2020

ما يجب معرفته عن تطبيق “كورونا” للهواتف الذكية في ألمانيا!

أصبح بإمكان سكان ألمانيا اعتباراً من صباح اليوم تنزيل تطبيق التحذير من كورونا Corona-Warn-App، الذي تم تصميمه للمساعدة في تحديد سلاسل العدوى بفيروس كورونا مبكرًا، وإنذار مستخدمي التطبيق الأصحاء في حال اقتربوا بشكل خطير من مستخدم للتطبيق مصاب! وبعد عمل استمر لأسابيع، وبالشراكة بين وزارة الصحة الاتحادية ومعهد روبرت كوخ، وشركتي SAP وTelekom أتيح تحميل التطبيق من متاجر Apple وGoogle الرسمية، كما تم تقديمه خلال مؤتمر صحفي حضره وزير الصحة الاتحادي يانس شبان (CDU) وآخرون. صحيفة فيلت الألمانية نشرت إجابات على بعض الأسئلة التي تدور حول التطبيق وكيفية استخدامه..

من أين يمكنني الحصول على التطبيق؟

إذا كنت ترغب في تنزيل التطبيق، يجب أن تتأكد من أيقونته، فهناك العديد من التطبيقات تحت مسمى كورونا. يتم تحديد التطبيق الرسمي للجوال في Verison 1.0.0 باللون الأزرق والأحمر على شكل C. حجم التطبيق هو 31 ميغابايت للأندرويد، و 18.9 ميغابايت لمستخدمي آبل، ووفقاً لأرقام جوجل حتى لحظة إعداد هذه المادة حُمل التطبيق من قبل 10 آلاف شخص! نظام تشغيل iOS 13.5 هو الحد الأدنى لمتطلبات آيفون، وهو متاح للأجهزة  iPhone 6s أو iPhone SE، ويعد Android 6 ومعيار بلوتوث منخفض الطاقة، وخدمات Google Play الحد الأدنى من المتطلبات لتنزيل التطبيق عبر أجهزة أندرويد.

كيف تعمل إعدادات التطبيق؟

إعدادات التطبيق بديهية للغاية، بعد التنزيل تظهر على الشاشة رسالة ترحيب وتعريف بالوظائف الأساسية له، “ألق نظرة على حالة الخطر لديك في المدينة واكتشف ما إذا كان هناك أشخاص مصابون بكورونا في منطقتك خلال الـ 14 يوماً الماضية”. بعد النقر على Los geht’s يجب على المستخدمين قبول إعلان حماية البيانات المفصل للغاية، ومعهد روبرت كوخ هو المسؤول بموجب قانون حماية البيانات عن معالجة البيانات الشخصية للمستخدمين. الإعلان مكون من 12 نقطة من بين الأمور التي يتحدث عنها التأكيد على الاستخدام الطوعي ووظائف التطبيق والتفويضات المطلوبة. تتم معالجة بيانات الوصول وبيانات الالتقاء والبيانات الصحية وفقاً للائحة العامة لحماية البيانات (GDPR). والملفت للنظر أن التطبيق يستهدف حصرياً الأشخاص الذين لا يقل عمرهم عن 16 عاماً، ويبقى السؤال كيف يمكن مراقبة مستخدمي الهواتف الذكية الأصغر من خلال استخدام التطبيق؟

كيف يحدد هاتفي الخلوي خطر العدوى؟

في الخطوة الثانية، يمكن للمستخدمين اختيار تمكين تحديد المخاطر- الوظيفة الأساسية للتطبيق. يجب تفعيل هذه الخدمة لمعرفة ما إذا كان هناك خطر إصابة المستخدمين. يعمل التطبيق عن طريق الهاتف الخلوي الذي يتلقى رموزاً عشوائية مشفرة من مستخدمين آخرين عبر البلوتوث ويمرر رمزه العشوائي الخاص به إلى هواتفهم الذكية في حال كان الجهازان على مسافة 1.5 متر لمدة 15 دقيقة، وذلك من خلال بلوتوث منخفض الطاقة المتوافق مع بطارية الجهاز.

بعدها يتم حفظ المعرفات في سجل جهات الاتصال لمدة 14 يوماً، ولتحديد خطر الإصابة يقوم التطبيق بتحميل قائمة عدة مرات في اليوم أو عند الطلب باستخدام معرفات عشوائية لجميع المستخدمين الآخرين الذين صرحوا بإصابتهم بالفيروس في التطبيق. كما يتم تشفير هذه الرسالة ومعالجتها عبر خادم آمن، ثم تتم مقارنة القائمة مع سجل الاتصال الخاص بك، المسافة المكانية التي يمكن أن تكون حاسمة للعدوى مستمدة من قوة إشارة البلوتوث التي يتم إرسالها مع الرموز العشوائية.

يتم إجراء التقييم محلياً فقط على الهاتف الذكي المعني، مع الوعود بالحفاظ على السرية الكاملة، فلا أحد ولا حتى معهد روبرت كوخ يعرف ما إذا كان الأشخاص على اتصال بأشخاص مصابين وما هي المخاطر! هذه الوعود تفي بمتطلبات حماية البيانات العالية جداً. التطبيق يعمل دون رقم هاتف خلوي، ولا يجمع بيانات الموقع عبر GPS، وبالتالي يعتمد منشئو المحتوى على أقصى قدر من المسؤولية الشخصية: فبإمكان الشخص أن يخضع للاختبار في حال تم الإبلاغ عن خطر العدوى، أو يدخل في العزل الذاتي، أو ببساطة يستمر في العمل! فالأمر متروك له تماماً.

ما مدى وضوح التطبيق؟

إذا كنت تريد قراءة جميع إشعارات الموافقة وحماية البيانات فذلك يتطلب عدة دقائق، كما تتم صياغة التفسيرات بطريقة مفهومة، وبعد الموافقة على جميع المتطلبات، ينتقل المستخدمون إلى شاشة البدء للتطبيق، وهي منظمة بشكل واضح وتتكون من ثلاث جداول تعكس أجزاء من البرنامج: تفعيل تحديد المخاطر، ومخاطر العدوى، وإخطار الآخرين. يظهر خطر الإصابة بثلاث ألوان: الأحمر لزيادة الخطورة، والأخضر للمخاطر المنخفضة، والرمادي للخطر غير المعروف! في بداية الاستخدام يكون الزر باللون الرمادي حتى يتم جمع بيانات كافية للتقييم، كما سيجد المستخدمون معلومات حول قواعد النظافة المعروفة بالفعل.

كيف يمكنني الإبلاغ عن نتيجة الاختبار الخاصة بي؟

يمكن لأولائك الذين تم اختبارهم بالفعل تقديم دعم للبرنامج وتخزين نتائج الاختبار الخاصة بهم. هناك ثلاث طرق للقيام بذلك، وكلها مؤمنة بشكل مضاعف. إذا تم منح المستخدمين رمز تأكيد إصابتهم بالفيروس سابقاً، يمكنهم استخدام الرمز في التطبيق، وإلا يمكن طلب الرمز عبر الخط الساخن المفتوح خلال أيام الأسبوع من الساعة 8 صباحاً وحتى 10 مساءً وفي عطلات نهاية الأسبوع من 10 صباحاً وحتى 10 مساءً والمكالمة مجانية، ويمكن إجراؤها من التطبيق. الهدف من الإجراء هو منع الأشخاص غير المصابين من الإبلاغ عن أنفسهم عن طريق الخطأ بأنهم مصابون! كما يحتاج التطبيق الوصول لكاميرا الهاتف الذكي!

هوامش..

بعد نشر التطبيق، سيتم تحسين التطبيق وتحديثه مرارًا وتكرارًا في الأسابيع القادمة، على سبيل المثال عندما يتعلق الأمر بكيفية عمله عبر الحدود الوطنية. يمكن للمبرمجين أيضًا تحسين استهلاك البطارية. ووفقاً لصحيفة فيلت يعمل التطبيق بشكل مستقر للغاية، لم تكن هناك أعطال خلال فترة الاختبار، فقد تم تطوير التطبيق واختباره مسبقاً قبل حوالي 6 أسابيع. ومن المتوقع أن تصل تكلفة برمجة التطبيق إلى حوالي 20 مليون يورو، بالإضافة إلى ذلك هناك تكاليف تشغيل تتراوح بين 2.5 و3.5 مليون يورو شهرياً! التطبيق يستخدم الآن اللغتين الانكليزية والألمانية وتعمل الحكومة الاتحادية على إضافة عدة لغات آخرى، ويمكن للمستخدمين الحصول على المساعدة في حال صعب عليهم فهم آلية عمل التطبيق.

s