©Mutaz Enjila
09/04/2020

الحكومة تسمح بالإحتفال بعيد الفصح لكن بشروط

حسب مرسوم حكومة هامبورغ المتعلق بحظر المناسبات والاجتماعات العامة وغير العامة، ستنطبق القوانين أيضاً على أحتفالات عيد الفصح الكبيرة، ولن يكون هناك أشعال لحرائق للإحتفال مثل تلك التي كانت تحدث على شاطيء Elbe in Blankenese والتي كان يحضرها حوالي 20 ألف زائر كل عام.

يسمح بالإحتفال في المنزل..

في هذا الصدد قال المتحدث باسم الحكومة مارسيل شويتزر بأنه سيُسمح للمحتفلين بإشعال حريق صغير في عيد الفصح لكن في الحديقة الخاصة للمنزل وللأشخاص الذين يعيشون كأسرة فقط، شريطة استخدام الخشب الجاف ومراعاة الحماية من الحرائق وضمان عدم دخول أي من الحيوانات إلى داخل الخشب، كذلك لن يسمح للأصدقاء والجيران بالمشاركة بشكل جماعي.

عيد الفصح سيكون مختلفاً هذا العام..

فيما يتعلق بالبحث عن بيض عيد الفصح، فلا يُحظر على الآباء والأطفال الذين يبحثون عن بيض عيد الفصح في الحدائق، لكن توصية المتحدث باسم الحكومة واضحة حيث أكد بأنه: “لا يجب أن يتم فعل ذلك، لأنه سيؤدي لإستمرار الإصابة بفيروس كورونا، وبالتالي يتعين علاج المزيد والمزيد من الأشخاص في المستشفيات ويموت بعض الهامبرغر بسبب كورونا. لذا علينا الإصرار على مراعاة الإلتزام بهذه القواعد، فعيد الفصح سيكون مختلفا هذا العام”.

القيود المفروضة ضرورية..

أظهرت الأرقام الجديدة يوم امس الأربعاء، مدى ضرورة القيود المفروضة في مدينة هامبورغ. ووفقًا لوزارة الصحة تم أمس تأكيد 153 إصابة جديدة بـ Covid-19، ليرتفع عدد الحالات المبلغ عنها في هامبورغ إلى 3370 أصابة، بينما ارتفع عدد حالات الشفاء ألى 1900 حالة. كذلك تم إدخال 252 مصابًا للعلاج في المستشفى بسبب حالاتهم المتقدمة بالإصابة، أي بزيادة 8 حالات عن يوم الثلاثاء. يذكر بأن هناك 79 مصاب من سكان هامبورغ يتلقون العناية الطبية المركزة في المشفى، كذلك يوجد 20 مريضاً من المناطق المحيطة بالمدينة واثنان من فرنسا في مشافي هامبورغ. وتواصل السلطات المطالبة بتقليص الاتصالات البشرية إلى الحد الأدنى، ومراعاة قواعد مسافة الأمان ومراعاة حظر التجمعات.

Foto: Mutaz Enjila