Image by Tumisu from Pixabay
06/04/2020

تحول بعض الشركات لصناعة المواد الطبية في هامبورغ

توفي ثلاثة من نزلاء مأوى للمسنين الأسبوع الماضي بمنطقة فيلنغسبوتيل في هامبورغ، هذا المأوى الذي انتشر فيه فيروس كورونا، حيث أعلنت إدارته في وقت سابق، أن النزلاء المتوفون عانوا من أمراض أخرى، وكان من الصعب التأكد من إصابتهم بالفيروس، إلا أنهم كانوا يتلقون العناية الخاصة، وجميعهم كانوا في الحجر المنزلي الصحي.

45 مصابًا في دار رعاية المسنين في فيلنغسبوتل

إدارة مأوى المسنين في فيلنغسبوتل أعلنت عن إصابة 45 شخصًا بفيروس كورونا، 39 مقيمًا وستة ممرضات، حيث تضاعف عدد المصابين في غضون أيام قليلة، حتى بلغ ذروته اليوم، فقد سجلت 17 حالة جديدة! ولأسباب وصفت بالشخصية، لم تصرح إدارة المأوى عن تفاصيل أخرى، واكتفت بالقول إن جميع النزلاء المصابون يتلقون العناية في الدار من قبل الممرضات المتواجدات فيه، وأعلن صباح اليوم أنه تم نقل الإصابات المؤكدة إلى مركز أخر ليتلقى هؤلاء العناية الفائقة وبإشراف وزارة الصحة.

تحول بعض الشركات لصناعة المعدات الطبية

لا تزال المعدات الواقية من فيروس كورونا قليلة في هامبورغ، بينما تحاول الحكومة دعم بعض الشركات لصناعة المعدات الطبية كـ “الكمامات والمعقمات”، حيث وعد وزير المالية الاتحادي أولاف شولز (SPD) بدعم الشركات التي تتحول لإنتاج المعدات الطبية، في ظل النقص الحاد لهذه المواد في هامبورغ. ومن ضمن هذه الشركات التي تخطط لتحويل انتاجها وتصنيع مواد وقاية فيروس كوفيد 19، شركة فليمان، حيث أعلنت أنها ستتبرع بأول 20 ألف نظارة طبية للوقاية من هذا الوباء، وستذهب هذه التبرعات إلى المنشآت الصحية.

صناعة المعقمات محلياً في هامبورغ

إحدى الشركات التي مقرها ألتونا، صنعت نحو ألف ليتر من جيل تعقيم اليدين، المفقود في أغلب المحال التجارية بمدينة هامبورغ، وجاء هذا العمل بالتعاون مع صيدلي في منطقة فاديس بيك، كما أنتجت مجموعة Beiersdorf أيضًا مطهرات للوقاية، وأعلنت الشركة أنها ستتبرع بمليون ليتر لخدمات الطوارئ بالمدينة، وقد تلقت فرقة الإطفاء ومستشفى جامعة إيبندورف (UKE) بالفعل جزءًا من هذا المنتجات.