©Mutaz Enjila
12/03/2020

تطورات فيروس كورونا.. قرارات جديدة تتعلق بدور الحضانة والمدارس والتجمّعات

في ضوء انتشار فيروس كورونا بشكل متسارع، قررت حكومة هامبورغ اتخاذ تدابير مكثفة – بعد انتهاء عطلة المدارس – للحد من انتشار فيروس كورونا. من بين القرارات الجديدة: لا يُسمح لأولئك الذين كانوا في المناطق الشديدة الخطورة مثل إيطاليا بالذهاب إلى المدرسة أو مراكز الرعاية النهارية “KITA” لمدة أسبوعين كاملين بغض النظر عن وجود أو عدم وجود أي علامات إصابة بفيروس كورونا. في هذا الصدد قالت وزيرة الصحة في هامبورغ كورنيليا بروفر ستوركس Cornelia Prüfer-Storcks في المؤتمر الصحفي الحكومي يوم الثلاثاء: “إن على تلاميذ المدارس، وكذلك أطفال دور الحضانة، أن يبقوا في المنزل بعد عطلة، خصوصاً أولائك الذين جاؤوا – على سبيل المثال – من شمال إيطاليا أو في منطقة هاينسبيرج في شمال الراين – وستفاليا”. السلطات المدرسية قالت إن من يخالف القرار يمكن تغريمه حتى 25 ألف يورو. لكن وزيرة الصحة كورنيليا بروفر ستوركس قالت: “إن هذا الإطار هو إطار قانوني للمخالفة، لكن لم يتم تحديد مبلغ الغرامة”.

لا مزيد من الأحداث الكبرى في هامبورغ

بالنسبة لجميع الأشخاص الآخرين الذين كانوا في مناطق الخطر المحددة، توصي هيئة الصحة بالاتصال بصاحب العمل، والبقاء طواعية في المنزل لمدة أسبوعين، وإذا أمكن يمكنهم العمل من بيوتهم. يجب أن يكون هناك استثناء واحد فقط للعاملين في المستشفيات أو فرقة الإطفاء أو الشرطة، فإذا كانت هناك حاجة ماسة إليها في مكان العمل ولديهم اختبار كورونا سلبي، فيمكنهم العمل مرة أخرى بعد ستة أيام فقط من وصولهم وفي الحالات الفردية. وعلى النقيض من شليسفيغ هولشتاين، لم تحظُر هامبورغ كل الأحداث بشكل عام، لكنها حظرت تلك التي يتجاوزعدد المشاركين فيها أكثر من 1000 شخص. وتعتبر وزيرة الصحة المحلية كورنيليا بروفر ستوركس أن هذا المعيار وحده غير كافٍ. وقالت بأنه يجب أن يكون هناك معايير خاصة لأي تجمع مثل: الموقع إن كان في الهواء الطلق أو قاعة سيئة التهوية، كذلك نوع التجمع وحالة القرب والاتصال المحتمل بين المشاركين فيه. وأضافت أنه يجب تضمين كل هذه الأمور قبل السماح بأي تجمع من أجل تقييم المخاطر.

54 اصابة في هامبورغ

الوضع القانوني الحالي يجعل اتخاذ القرارات بشأن إلغاء الأحداث من واجب السلطات الصحية المحلية. ووفقًا لوزيرة الصحة في هامبورغ، تم اكتشاف 13 إصابة جديدة في هامبورغ منذ يوم الاثنين الماضي. وهذا يرفع عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا في المدينة إلى 54 حالة. باستثناء عامل مختبر واحد من مستشفى جامعة إيبندورف، فإن الجميع في عزلة منزلية. ووفقًا للمشفى الجامعي UKE، كان عامل المختبر في العناية المركزة منذ صباح الاثنين. ومن بين المصابين أيضاً طبيب يعمل في شركة كيميائية وثلاثة أعضاء من كلية القوات المسلحة الألمانية Bundeswehr للقيادة والأركان في حي بلانكنيزة. وقال وزير الدولة للصحة ماتياس غرول Matthias Gruhl إن مسارات العدوى “الحمد لله” يتم متابعتها بشكل جيد في جميع حالات الإصابة بهامبورغ.

إغلاق كلية القيادة والأركان التابعة للجيش الألماني

بعد أن ثبت وجود ثلاث حالات إيجابية للإصابة بفيروس كورونا في كلية القيادة والأركان التابعة للجيش الألماني (FüAk) في هامبورغ يوم الثلاثاء تم إغلاق الكلية احترازياً لمدة اسبوعين. وقالت متحدثة باسم FüAk إن هذا الإجراء الإحتياطي سيطبق في البداية حتى يوم الجمعة من الأسبوع المقبل. وتم توقيف الدروس وإرسال حوالي 350 عضوًا من الأكاديمية إلى منازلهم يوم الاثنين مع التأكيد على تجنّب الاتصالات الخارجية بالآخرين وعدم استخدام وسائل النقل العام. لهذا السبب بقي الجنود وكذلك الموظفون المدنيون في عزلة منزلية، وجنود آخرون اضطروا للبقاء في الثكنات للحراسة.

انخفاض عدد المتبرعين بالدم

انخفض عدد المتبرعين بالدم بشكل كبير في هامبورغ خلال الأيام القليلة الماضية. وتحدث رئيس طب نقل الدم في مشفى إيبندورف الجامعي سفين بين Sven Peine، عن انخفاض عدد المتبرعين بنسبة 30 %. ويبدو بأن حالة التخوف من الإصابة بالفيروس هو السبب. حتى الآن يعتبر خطر العدوى للمتبرعين بالدم منخفض جداً، لذلك يحتاج الصليب الأحمر الألماني بشكل عاجل إلى المزيد من التبرعات بالدم على مستوى البلاد.

رياضة بلا جماهير وخسارات بالملايين

من الناحية الرياضية ستكون الألعاب بلا جماهير خاصة بالنسبة لأندية البوندسليجا. بحلول نهاية الموسم، قد يفقدفريق هامبورغ  HSV وحده عدة ملايين من اليوروهات في الإيرادات. لذلك لا يرغب كل من ناديي فريق هامبورغ HSV وفريق سانت باولي FC St. Pauli إغلاق الملاعب أمام معجبيهما، والوضع مشابه أيضاً في الأحداث الرياضية الأخرى في هامبورغ. كذلك تذهب الأنظار إلى ماراثون هامبورغ الذي يفترض أن يقام بمشاركة حوالي 25000 رياضي في منتصف أبريل، ولا يعتقد بأنه سيتم إلغاءه بشكل طوعي، لأن المنظم فرانك ثاليسر سيستمر في التحضير للمراثون بأي ثمن لأجل الحصول على تأمين الماراثون.

حالة وفاة لموظف من هامبورغ في مصر

جدير بالذكر أنه تم يوم الاثنين الماضي، الإعلان عن وفاة رجل يبلغ من العمر 59 عامًا متأثراً بفيروس كورونا خلال زيارة في مصر، ويشار إلى أن  الرجل كان يعمل كموظف مع فوج الإطفاء بهامبورغ.

الخط الساخن للمعلومات عن فيروس كورونا في هامبورغ

يمكن لسكان هامبورغ الحصول على معلومات عبر الهاتف على الرقم 116117، وهو الخط المتوفر على مدار 24 الساعة وسبعة أيام في الأسبوع. كذلك يمكنكم الإتصال على الخط الساخن 040428284000 وهو متوفر من الساعة 7 صباحًا حتى 7 مساءً فقط.

لمعرفة المزيد عن المناطق المتأثرة بالفيروس وأماكن الخطر في العالم الرجاء إضغط هنا.
لرصد تغيرات ارقام الإصابات في هامبورغ وألمانيا والعالم  إضغط هنا.
لمعرفة جميع المعلومات عن فيروس كورونا في هامبورغ إضغط هنا.

Photo: Mutaz Enjila