©Mutaz Enjila
12/01/2020

سوريون يتظاهرون مجدداً للمطالبة بوقف القصف على إدلب وريفها

شارك العشرات من الناشطين والعائلات السورية المقيمة في هامبورغ وشمال ألمانيا أمس، بمظاهرة تضامنية مع المدنيين في إدلب وريفها. وطالب المحتجون المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لإيجاد طرق بديلة لإيصال المساعدات إلى الداخل السوري والضغط لوقف الهجمة الروسية الشرسة التي تستهدف تدمير آخر معقل للسوريين الهاربين من بطش النظام السوري الذي يريد تهجيرهم من أرضهم واحداث تغيير ديموغرافي كما حصل في مناطق أخرى من البلاد.

ويعاني الشمال السوري – بشكل عام – من أوضاع إنسانية سيئة للغاية وخصوصاً بعد أن تم وقف إدخال المساعدات إلى سوريا نتيجة الفيتو الروسي الصيني ضد القرار الذي يسمح للأمم المتحدة بإدخال المساعدات إلى سوريا مجدداً عبر معابر الأردن والعراق وتركيا. وفي مساعٍ جديدة لإيجاد حل للمشكلة سمح مجلس الأمن قبل يومين باستمرار تسليم المساعدات عبر الحدود لكن من موقعين فقط عبر تركيا، وتم استبعاد معابر العراق والأردن. وجدد المجلس هذه العملية لمدة 6 أشهر فقط بدلاً من سنة.

بحسب الأمم المتحدة هناك 2.7 مليون سوري في شمال غرب سوريا و1.3 مليون آخرين في شمال شرق البلاد يعتمدون على المساعدات، التي يجري إدخالها عبر الحدود.

PH: Mutaz Enjila

previous arrow
next arrow
Slider