Foto: Mutaz Enjila
13/12/2019

واحد من كل 6 أشخاص مُعرّض لخطر الفقر في هامبورغ!

قال تقرير صادر عن الرابطة المشتركة للرعاية الاجتماعية والذي تم تقديمه في برلين يوم أمس الخميس، أن من بين كل 6 أشخاص من سكان هامبورغ، يوجد هناك شخص واحد معرّض لخطر الفقر. يأتي التقرير هذا العام مخالفاً للتطورات الإيجابية التي كانت في العام الماضي. يقول التقرير بأن خطر الفقر في المدينة ارتفع هذا العام إلى نسبة 15.3%. الأشخاص المتأثرين بخطر الفقر هم العاطلون عن العمل بنسبة 51%، والآباء الوحيدون بنسبة 39.1%، والأسر الكبيرة بنسبة 33.3% وكذلك الأشخاص ذوو الأصول الأجنبية بنسبة 29.3%. أما بالنسبة للقصّر فقد ارتفع معدل التعرض لخطر الفقر إلى نسبة 21.7%.

كيف يمكن تحسين الظروف المعيشية بهامبورغ؟

في هذا الصدد قالت كريستين آلهيت من جمعية التكافؤ بهامبورغ، إن المدينة الهانزية لا تزال منقسمة بعمق في هذا الجانب، وأشارت إلى أن المدينة تملك أعلى نسبة لثروة الدخل في ألمانيا عند معدل 12.3% على المستوى الوطني، وأن الأرقام تشير إلى أن التطور الاقتصادي الإيجابي في السنوات القليلة الماضية لم يسير بشكل جيد مع الكثير من الناس. كما دعت آلهيت إلى وضع خطة قوية لمكافحة الفقر، وتوفير المزيد من فرص العمل المموّلة من القطاع العام للعاطلين عن العمل لمدة طويلة، بالإضافة لتأمين السكن الميسور التكلفة، وتقديم المزيد من الدعم للآباء والأمهات والأسر التي لديها عدد كبير من الأطفال، وتعزيز الأحياء المحرومة. وأضافت آلهيت بأنه يمكن لحكومة هامبورغ المساعدة في تحسين الظروف المعيشية للمتضررين بشكل أفضل. كما علّقت كانسو أوزديمير المتحدثة باسم الشؤون الاجتماعية لصالح المجموعة اليسارية في مدينة هامبورغ بالقول: “إن هامبورغ مدينة مقسّمة، والكثير من الناس لا يعرفون كيف يلبّون احتياجاتهم بالكامل، لأن هامبورغ تعتبر واحدة من أغلى المدن الألمانية، على الأقل فيما يتعلق بالإيجارات وأسعار بطاقات القطارات HVV.”

كيف يتم تحديد حد الفقر في ألمانيا؟

في ألمانيا، يتم تعريف الفقر من خلال دخل الأسرة والفرص الناتجة عن المشاركة الاجتماعية. أولئك الذين يحصلون على أقل من 60% من متوسط الدخل، يعتبرون عرضة لخطر الفقر. على سبيل المثال، كان الحد الأدنى للفقر بالنسبة لشخص واحد في عام 2018 حوالي 1035 يورو، وللزوجين اللذين لديهما طفلان دون الرابعة عشرة من العمر: 2174 يورو، والوالدين الوحيدين: 1656 يورو. والزوج أو الزوجة مع طفل تحت سن 14 سنة: 1863 يورو، والوالد الوحيد: 1346يورو.

تراجع معدل الفقر في ولايات دون أخرى

وفقاً لتقرير التكافؤ، تم حساب جميع الأشخاص الذين يعيشون في أُسر يقل دخلها عن هذا الحد تحت معدل الفقر. واستند التقرير كذلك إلى جملة أمور منها البيانات المنشورة من قبل المكتب الإحصائي الاتحادي. ووفقاً لتقرير جمعية التكافؤ المشتركة فإن السبب الرئيسي وراء تراجع الفقر على مستوى البلاد بشكل عام هو التطور الإيجابي في الولايات الفيدرالية الثلاث المكتظة بالسكان وهي شمال الراين – وستفاليا وساكسونيا السفلى وبافاريا. كما انخفض معدل الفقر بشكل طفيف في سبع ولايات إتحادية أخرى، لكن في المقابل إرتفع المعدل في هامبورغ وبراندنبورغ وهيس ومكلنبورغ فوربومرانيا وشليسفيغ هولشتاين وتورينغيا.

المعدلات الأعلى والأدنى للفقر

تتمتع بافاريا بأدنى معدل للفقر حيث تبلغ 11.7%، تليها بادن فورتمبيرغ. أما أعلى نسبة فقر فهي في بريمن بنسبة 22.7%، ثم مكلنبورغ فوربومرانيا بنسبة 20.9%، وساكسونيا أنهالت بنسبة 19.5% وبرلين وشمال الراين وستفاليا بنسبة 18% لكل منهما. يذكر بأن نسبة المستفيدين من مكاتب العاطلين عن العمل إنخفضت في جميع الولايات الفيدرالية بين عامي 2017 إلى 2018.

تقسيم معدلات الفقر في ألمانيا

تُقسّم معدلات الفقر في ألمانيا إلى أربع مناطق، وذلك وفقاً لتقرير الرابطة المشتركة للرعاية الاجتماعية. حيث لا يزال شرق البلاد أفقر من غربها، ومن جانب آخر، تعتبر منطقة حوض الرور في شمال الراين واحدة من أفقر المناطق في البلاد. ورغم انخفاض معدل الفقر عن السابق فيها إلا أن  شمال الراين وستفاليا تصنف بالمنطقة التي بها أعلى معدل فقرعلى مستوى البلاد بنسبة 18.1%. تليها الولايات الألمانية الشرقية بنسبة 17.5% والحزام من الشمال الغربي من شليسفيغ هولشتاين إلى سارلاند بنسبة 15.9 %. أما بالنسبة لبافاريا وبادن فورتمبيرغ فإن معدل الفقر فيها يعادل 11.8%، وهي تعتبر أفضل حالاً بكثير من بقية الولايات الألمانية.

Foto: Mutaz Enjila