Foto: Omid Rezaee / Amal Hamburg
05/12/2019

هامبورغ والكنسية الإنجيلية تعلنان انطلاق تحالف الإنقاذ البحري

“المسيح يحب كل الناس وليس أتباعه فقط” بهذه الكلمات افتتح الأسقف هاينريش بيدفورد- شتروم، رئيس مجلس الكنيسة الإنجيلية الألمانية مؤتمر الإعلان عن تحالف الإنقاذ United 4 Rescue أمس الأول في هامبورغ، هذا التحالف الذي يضم إلى جانب الكنيسة نحو 60 منظمة ألمانية ودولية تعنى بحقوق الإنسان وحمايته، بهدف جمع الأموال للمساعدة بإنقاذ حياة المهاجرين وطالبي اللجوء من الغرق بالمتوسط خلال رحلة هروبهم نحو أوروبا.

مليون يورو للسفينة الأولى

المتحدث باسم تحالف United 4 Rescue قال إن أول سفينة ستنطلق بمهامها الإنقاذية قريباً في المياه المتوسطية، وقال مايكل شويكارت من التحالف أيضاً، إنهم يحاولون شراء سفينة حالياً، وسيتم تمويل عملية الشراء عن طريق تبرعات المجتمع والكنيسة، وقدر التحالف تكلفة شراء السفينة بحوالي مليون يورو.

من أين جاء القرار؟

صيف هذا العام شهد مناقشات واسعة خلال المؤتمر الوطني للكنيسة الإنجيلية في دورتموند، وتحدث الحضور بشكل مفصل وقتها حول طالبي اللجوء الذين يحاولون الوصول إلى ألمانيا عن طريق البحر، إذ يغرق العديد من هؤلاء كل عام، معظمهم يأتون من الدول الأفريقية، وقد قدرت الأمم المتحدة غرق الآلاف من اللاجئين في البحر خلال السنوات الـ5 الماضية، خاصة مع صعود الحكومة اليمينية في إيطاليا، وتشديد قوانين الهجرة في إسبانيا وغيرها من البلدان الساحلية التي كانت موانئها الوجهة الرئيسية للمهاجرين الأفارقة. أعضاء الكنيسة الإنجيلية الألمانية انتقدوا هذه الأوضاع باعتبارها غير إنسانية، وبعد نقاشات مطولة قرر مجلس الكنيسة إرسال سفينةً لإنقاذ المهاجرين من عرض البحر.

حكومة ولاية هامبورغ تدعم الخطوة، حيث قالت نائبة رئيس حكومة الولاية كاثرينا فيجبانك -الخضر- إن إرسال سفينة إنقاذ إلى البحر المتوسط ​​محاولة إنسانية لمنع وفيات البشر، وأضافت أن هامبورغ التي تطلق على نفسها اسم “الميناء الآمن”، مستعدة لقبول اللاجئين الذين يتم إنقاذهم، لكن لا يُسمح لأي ولاية القيام بذلك دون إذن وزارة الداخلية الألمانية الاتحادية.

ممارسة الضغط السياسي

الغرض من United 4 Rescue ليس فقط إنقاذ طالبي اللجوء المعرضين للخطر في البحر، بل أيضًا ممارسة الضغط السياسي على الحكومات والاتحاد الأوروبي، وبحسب ما قاله الأسقف بيدفورد-شتروم خلال المؤتمر الصحفي، فإن التحالف لديه مطالب رئيسية من الدول الأوروبية والاتحاد الأوروبي وهي: – يتوجب على الحكومات احترام الحق في الإنقاذ البحري كجزء من القانون الدولي، وكذلك الحق في الحياة كجزء من حقوق الإنسان. – التحالف يرغب بأن تكون عمليات منح حق اللجوء عادلة لأولئك الذين يصلون إلى أوروباـ يجب أن تتمتع الموانئ التي تعرّف نفسها بأنها موانئ آمنة بالحق في استقبال طالبي اللجوء.

Foto & Text: Omid Rezaee / Amal Hamburg