سبتمبر 5, 2019

القصة المأساوية وراء القلعة الخيالية “نويشفانشتاين”

القلعة الموجودة على قمة جبل مطلّة بلونها الأبيض على سفوح جبال الألب في ألغاو، غالباً ماتزال مرتبطة مع القصص الخيالية بذاكرة طفولتنا، والتي كنا نشاهدها بأفلام ديزني للرسوم المتحركة. لكن هل تعرف ماهي قصة قلعة نويشفانشتاين التي وُضع حجر أساسها قبل 150 عامًا؟

الملك لودفيج الثاني والقلعة

لقد ارتبط  تاريخ قلعة نويشفانشتاين مباشرة بمصير الملك لودفيج الثاني، فعندما توفي والده، أصبح لودفيج الثاني ملك بافاريا في سن 18. كان الوريث الشاب للعرش لا يمتلك الخبرة في المسائل التجارية. فقد قال أحد المؤرخون أن حكومته كانت محبطة، وفي عام 1866 خسر الجيش البافاري في التحالف مع النمسا معركة حاسمة في الحرب الألمانية، ضد بسمارك لتوسيع بروسيا. يقال إن لودفيج الثاني اعتبر الهزيمة بمثابة فشل شخصي.

الهروب من الواقع إلى حلم القلعة

دفعت حساسية الملك وصغر سنه للجوء أكثر فأكثر إلى عالم الأحلام، فهو في الواقع لم يكن سعيدًا. ووصفه شهود معاصرون له بأنه “غريب الأطوار” ، بينما اعتقد آخرون أنه مجنون. بدأ يحلم بقلعة رائعة تقف على جبل، حلم راوده منذ الطفولة. لذا أراد إنشاء مبنى “على الطراز الحقيقي للقلاع الألمانية القديمة”، وفي رسالة كتبها لريتشارد فاغنر، أعلن أنه سينجز ذلك في غضون ثلاث سنوات. كانت المجموعات المسرحية لأوبرا فاغنر وفارتبرغ بالقرب من مدينة أيزنخ تورينغن، مصدر إلهام للملك لإنشاء قلعته الرومانسية، وفي 5 سبتمبر/ أيلول عام 1869 تم وضع حجر الأساس..

القلعة شرطًا للوحدة الألمانية

قام لودفيج بوضع الأحجار الكريمة والذهب والزجاج في غرف القلعة، كما طلب برسم الفرسان والقديسين على الجدران، وكانت الواجهة الخارجية مبنية بالحجر الجيري الأبيض، بحيث تشبه أعمال لودفيج الفنية أكثر فأكثر، وكأنها بجعة جميلة في الهواء. فقد كان الملك يتابع أعمال البناء عن قرب، لذا كان لديه باستمرار طلبات جديدة للتغيير، مما جعل التكلفة أكثر من ضعف المبلغ المخطط له لبناء القصر، أي ما يعادل أكثر من 100 مليون يورو. هذا ما دفع مستشاره الكونت هولنشتاين، لارسال برقية إلى بسمارك بعد عام من بدء البناء طالباً المساعدة كون الملك لودفيج يمر بصعوبات مالية كبيرة، شريطة ألا يعلم وزرائه أي شيء عن هذا المبلغ. كان ذلك فرصة لا تعوض بالنسبة لبسمارك للتفاوض حول الوحدة الألمانية وانضمام بافاريا إلى الرايخ.

وفاة الملك قبل انتهاء البناء

لم يستطع لودفيج الثاني الاستمتاع بقلعة نويشفانشتاين، ففي يونيو 1886، توفي الملك في ظروف غامضة، البعض يظنه قد غرق في بحيرة شتارنبرج. فقبل ذلك بفترة وجيزة، أعلنت الحكومة البافارية أنه يحتاج لوصاية، ليتم نقله من قلعة نويشفانشتاين بسبب مرض عقلي مزعوم. بعد ستة أسابيع فقط من وفاة الملك، سُمح للزوار بزيارة قلعة نويشفانشتاين، ليرى المواطنون على ماذا أنفق ملكهم الكثير من المال. تم الانتهاء من قلعة نويشفانشتاين في عام 1892.

ما كان يوما محاولة ملك خجول للإنطواء على نفسه، أصبح الآن مقصدا لملايين السياح من جميع أنحاء العالم. في المتوسط ​​،هناك 6 آلاف زائر يوميًا في غرف مخصصة لشخص واحد، فهناك مجموعة جديدة من الزوار كل خمس دقائق. وقد وصل عدد زوار غرف لودفيج حوالي 69 مليون شخص حتى الآن.

سر حجر الأساس

وقد أستطاع الباحثون الآن اكتشاف سر موقع حجر الأساس لهذه القلعة، فلم يكونوا قادرين على ذلك سابقاً، أما الآن وبمساعدة المعدات الخاصة التابعة لمكتب التحقيقات الجنائية الحكومية هي التي سمحت بتحديد مكان الحجر المفقود مع كبسولة معدنية موجودة فيه، ولا يزال المحتوى الدقيق لهذه الكبسولة غير معروف في الوقت الحالي. وفقًا للتقاليد التاريخية، يحتوي الحجر الأول للقلعة على كبسولة معدنية مع مخطط، وصور للعمل بالإضافة إلى عملات معدنية. كان الطريق إلى هذا الاكتشاف المثير طويلاً، فمنذ عامين، بدأ رئيس قسم المتاحف بإدارة القصر البافاري، أووي شاتز، البحث عن الحجر المخفي. ليصلوا اليه في الوقت المناسب للاحتفال بالذكرى السنوية المائة والخمسين للقلعة.

 

Photo: Flyupmike-Pixaby