يوليو 31, 2019

غرفة التجارة ورجال أعمال ينتقدون فوضى مواصلات هامبورغ العامة

بدأ ناقوس الخطر يدق مع زيادة الفوضى في قطارات S-Bahn العاملة في هامبورغ، حيث طالبت غرفة تجارة المدينة ورجال الأعمال، بفتح استثمارات جديدة لوسائل النقل العام بسبب الفوضى والأضرار الاقتصادية الجسيمة التي تنجم عن تردي خدمة النقل في الولاية، ولا يزال النقاش محتدماً حول غياب ثقة السكان والشركات بوسائل النقل العامة في هامبورغ.

إحباط وأضرار إقتصادية جسيمة

الرئيس التنفيذي لرابطة الأعمال AGA فولكر تشيرتش قال بحسب صحيفة هامبورغر آبندبلات: “قبل كل شيء إن التنقّل حاجة أساسية للناس، وخاصة في مدينة عالميّة مثل هامبورغ (…) إن أداء وسائل النقل في هامبورغ تحتاج إلى تحسين، خاصة إذا ما تم مقارنتها مع مدن أخرى في ألمانيا. كما تتعلق المشكلة بجميع وسائط النقل على حد سواء، السكك الحديدية والطرق البرية”. وأردف تشيرتش: “الاختناقات المرورية والغاء رحلات القطار والتأخير وفترات الانتظار الطويلة أدت لإحباط الناس، وتسببت بأضرارٍ اقتصادية كبيرة، وهذا أمر مرهق بصفة خاصة للشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم وموظفيها”، وتابع: “في السنوات الأخيرة، لم يكن هناك استثمار كافٍ لتوسيع نطاق النقل المحلي، ولا يزال السياسيون مدعوون لتزويد سكان هامبورغ بوسائل النقل التي يستحقونها، يجب أن تخرجونا من دائرة الازدحام المروري”.

الشركات غير راضية عن أداء شبكة النقل

بحسب أحدث دراسة قامت بها غرفة تجارة هامبورغ حول الوضع المروري في المدينة، وجدت الغرفة أن الشركات العاملة غير راضية عن شبكة النقل المحلية. تقول الدراسة: “ثلثا الشركات في هامبورغ حكمت على الوضع المروري بأنه سيء للغاية، وبشكل خاص الوضع الحالي لشبكة القطارات S-Bahn، لذلك نحن نرى ضرورة  كبيرة للاستثمار لا سيما في البنية التحتية، من أجل مواجهة الاضطراب الحاصل وتوسيع قدرات النقل بشكل أكبر”.

مشاكل متكررة مع السكك الحديدية

في الأشهر الأخيرة حصلت إعاقات كبيرة بوسائل النقل العام في المدينة، خاصة على خطوط السكك الحديدية S-Bahn مثل S3 / S31 الشديدة الاستخدام بإتجاه جنوب المدينة، وكذلك S2 / S21 في اتجاه Bergedorf. ويشتكي الناس بشكل متكرر من التأخيرات الهائلة والمستمرة، حيث تحدث في بعض الأحيان إلغاءات كاملة لحركة القطارات، والعربات دائماً ما تكون مكتظة وغير مكيفة نهائياً، كما أن هناك انتقاد وجدل واسع بسبب ارتفاع أسعار التذاكر مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى وبشكل خاص بالنسبة للعملاء الذين لديهم تذاكر موسميّة.

Foto: Mutaz Enjila