مايو 22, 2019

ماذا تعرفون عن “الميكروفون المفتوح” في هامبورغ؟

بعد انتهائي من العمل ولاستغلال الجو الجميل، ذهبت للمشي قليلاً على ضفاف بحيرة ألستر، فمررت بمظلة وحولها عدة لافتات، مكتوب على إحداها بخط كبير ومزين “سلام”. تحت المظلة ميكروفونين إثنين، تتكلم وراء أحدهما سيدة خمسينية تحاول إقناع الناس الحاضرين بأن دونالد ترامب ليس بالسياسي السيء كما يصفه الكثيرون، وبأن الحديث عن التغيير المناخي في السنوات القليلة الماضية ليس إلّا لعبة دول كبرى، يهدفون في النهاية إلى تذويب ثلوج القطب الشمالي لإستخراج النفط الذي يختبئ تحته.

6 دقائق من التحدث مباشرة للناس لكن بشروط!

السيدة خلال تحدثها

بعد انتهاء السيدة من الحديث ابتعدت عن الميكروفون ليأتي أحد المنظمين ويقول بلكنة هامبورغية مرحة “أخيراً أتى يوم الإثنين ومعه الميكروفون المفتوح، يمكن لأي الشخص القدوم إلى الميكروفون والتحدث عن أي موضوع كان ومن دون رقابة لمدة أقصاها 6 دقائق مع احترام قواعدنا الذهبية الثلاثة (لا للعنف، مناسب للشباب، نبرة جيدة)، من يريد الرد على خطاب أحد ما، فالميكروفون الثاني بانتظاره أيضاً! عندها فهمت ما يحدث وأثار اهتمامي ذلك بشكل كبير، فأخذت مكاناً لأستمع إلى ما لا يمكن انتظاره، فليس هناك موضوع معين أو شخص ما محدد، وإنما اسم على مسمى “ميكروفون مفتوح”. بعد ذلك أتى رجل وأمسك الميكروفون وقال أن خطاب السيدة قبل قليل لم يعجبه ولديه عدة نقاط سيرد من خلالها، بدأ حديثه عن التغيير البيئي وأن العلم أثبت ذلك، وتكلم عن الأسباب التي يعتقد لأجلها أن دونالد ترامب سياسيّ سيء. بدأ الحضور بالتفاعل، فسألت السيدة التي كانت تتحدث قبل قليل إن كان بإمكانها الحديث من من جديد عبر الميكروفون الثاني للرد، فأكد لها الرجل عبر الميكروفون أنها تستطيع القدوم والتحدث بسرور.

تقليد أغورا يبعث من جديد من هامبورغ!

 

وجهة نظر أخرى وصوت آخر

كان الجميع ملتزماً بالقواعد التي وضعها المنظمون، وهي ألّا يكون الحديث يدعو للعنف، كما يجب أن تتم مراعاة وجود شباب ومراهقين يستمعون لكل للأحاديث الحاصلة، بالإضافة لذلك يجب على المتحدث أن يستخدم نبرة جيدة بحديثه ولا يتجه إلى التهجم أو الصراخ. مبدأ هذه الفعالية قديم جداً، فقد بدأ به اليونانيون القدماء قبل 4 قرون من ميلاد المسيح، حيث كان المزارعون والفلاسفة أيضاً يجتمعون في ساحة دائرية أسموها أغورا (Agora). كانت هذه الساحة تعد مركزاً إدارياً ودينياً وتجاريا في الدولة، وأصبحت المكان العمومي الذي تُتخذ فيه القرارات الأساسية في المجتمع الإغريقي القديم. الفعالية التي أطلق عليها المنظمون اسم MAHNWACHE HAMBURG لديها عدة شعارات، منها مقولة للكاتب والفيلسوف الفرنسي فولتير الذي عاش خلال عصر التنوير: (قد لا يعجبي كل ما تقول، ولكني مستعد لأبذل حياتي مقابل أن تستطيع قول ما تريد).

الجدير بالذكر أن الفعالية تُنظم كل إثنين الساعة 18:30 عند محطة Jungfernstieg. للمزيد اضغط هنا.

Photo: Ahmad Alrifaee